ما هو الفرق بين السمن النباتي والحيواني

أبرار شهوان
2022-06-05T11:21:21+03:00
صحة
أبرار شهوانآخر تحديث : الأحد 5 يونيو 2022 - 11:21 صباحًا

ما هو الفرق بين السمن النباتي والحيواني ، تعددت أنواع السمن الذي يستخدم في طهي الطعام بحس التركيبة الداخلة فيه، فهناك نوعين من السمن النباتي والحيواني وكان هذا التنوع سبب رئيسي في بحث الكثير من الناس لمعرفة حجم الفرق الحقيقي بين النوعين من السمن ، وذلك لتفادي أي مشاكل صحية قد يقع بها الانسان نتيجة الاستخدام الخاطئ لتلك الدهون.

ما هو الفرق بين السمن النباتي والحيواني

السمن النباتي يكون مصدره ناتج لهدرجة الزيوت سواء كانت الصويا أم الذرة أم عباد الشمس، وتتم الهدرجة تحت تأثير درجة معينة من الحرارة حتى يصبح القوام شبه صلب ويتم تجهيز وصبها في قوالب معينة، أما بالنسبة للسمن الحيواني فهو مصدره من الدهون التي يتم تخليصها من بعض الحيوانات تحت تأثير عمليات كيمائية معينة، مما توصل بعض خبراء التغذية أن السمن المصنع النباتي هو أشد خطورة من السمن الحيواني، مما جعل الهيئة العامة في المملكة العربية السعودية تمنع هذا المنتج الدخول للبلاد منذ عام 2020.

هل السمن النباتي صحي؟

بالرغم من قرار المملكة بمنع استيراد السمن النباتي إلا أن هناك الكثير من الناس تميل بالفعل لاستخدام هذا النوع من السمن الذي يسمى بالمارجرين أو الزبدة، فالكثير من أستاذه الطهي ينصحون الناس باستخدام السمن المكتوب عليه نباتي ولكن يكون تم إعداده بغير هدرجة، لأن الخطورة تكمن في عملية الهدرجة التي تحدث والتي قد تسبب الكثير من الأمراض السرطانية بعد طول مدة استخدام هذا المنتج، ولكن يعتبر السمن النباتي أقل خطورة من ناحية تكوين دهون ثلاثية معقدة في السمن الحيواني.

من أين يستخرج السمن النباتي؟

تعود الأصول الحقيقية لتكوين السمن النباتي من تحويل الزيوت بفعل عملية هدرجة كيميائية حتى تجعل قوام الزيوت تميل إلى شبه صلبة، ومن أنواع الزيوت التي تدخل في عملية تصنيع السمن زيت الكانولا ويتم إضافة بعض النكهات لجعل طعمه يشابه السمن الحيواني، مما جعل السمن النباتي يكون من ناحية الضرر أكثر من السمن الحيواني لأنه يعود في تكوينه إلى دهون طبيعية يتم استخراجها من الحيوانات وبالأغلب يتم استخراجها من الحليب وهو أفضل خيار للطهي عند الكثير من الطهاة بالرغم أنه يحتوي على نسبة دهون مشبعة.

الفرق بين السمن النباتي والزبدة

السمن النباتي واحدة من الأنواع الدهون المصنعة والمضرة بالصحة بسبب خضوعها لعملية الهدرجة ، أما بالنسبة للزبدة فهي تعتمد بشكل أساسي استخراجها من مشتقات الحليب ، ولكن مؤخرا تم تصنيعها أيضا بتحويل بعض من الزيوت النباتية إلى قوالب يتم بيعها مثل :المارجرين ولكن في كلا الحالتين يجب الحذر والتخفيف من استخدام هذه الأنواع من أجل الحفاظ على صحة سليمة بعيدة عن أمراض تصلب الشرايين وغيرها التي تسببها ترسب الدهون فيهان والزبدة تكون أشد ضرر من السمنة.