صبر النبي أيوب كم سنة

maysaa
اسلاميات
maysaaآخر تحديث : الإثنين 3 يناير 2022 - 12:35 صباحًا

صبر النبي أيوب كم سنة، العديد من القصص التي وردت عن الأنبياء والتي تم من خلالها أخذ العبر والموعظة والتي تم تداولها في كافة الأجيال التي تجملت حياة الأنبياء بالصبر على  ما أصابهم والتي امتحنهم الله بإيانهم والشدائد التي جعلت لهم نصيبا كبيرا من الجنة ومن الأنبياء الذين ورد ذكرهم في كتاب الله موسى عليه السلام ومحمد بن عبد الله وإبراهيم عليه السلام فقد كان لقصص الأنبياء الأثر البالغ في حياة المسلمين، وكانت من أبرز القصص قصة أيوب التي كانت عنوانا للصبر والتحمل، صبر النبي أيوب كم سنة.

مدة بلاء سيدنا أيوب

تُعد الأمراض من أهم ما حدث لكافة الأنبياء وصبروا عليها فقد وقع الابتلاء على كافة الأنبياء كونهم مثالاً للصّبر والفوز برضا الله عز وجل وبينّ كتاب الله عز وجل عدة قصص للأنبياء والتي بيّن فيها حياتهم  وما مروا به من صعاب فكانوا نموذجاً وعنواناً للصبّر على ما أصابهم في الحياة والتي امتحنهم الله بعدة أمور حياتيّة فالنبيّ أيوب عليه السلام ابتلاه الله في صحته وماله وأبنائّه ولا زال سيدنا أيوب مثالاً للصبّر حتى في عهدنا الآن وعُرف بشُكره لله عز وجل وهو في أشد مرضّه ولكن كانّ آخر صبره أجراً وثواباً وعوضاً من الله عز وجل لما أصابه ويعود نسّب سيدنا أيوب إلى اسحق بن ابراهيّم عليه السلام وقد اصطفى الله أيوب بالنبوة وابتلاه الله بكثير من المصاعب التي رفعت له درجاته وقويّ به ايمانه، وكانّ صبر أيوب كم سنة 18.

شاهد أيضا: كم سنة دعا النبي نوح قومه

ما اسم المرض الذي أصاب النبي أيوب

بعثّ الله نبيّ الله أيوب للدعوة إلى الاسلام وقد اصطفاه الله من نسب اسحق بن ابراهيّم عليه السلام وعُرف عن أيوب أنه كان يمتلك الكثيّر من النعم والكثير من الأموال التي أنعم الله به عليها والكثيّر من الأولاد فقد كانت قصّة أيوب من أكثر القصص المؤثرة والتي جاءت لتُعلمنا معنى الصبّر كوننا نعيّش في دُنيا والتي خلقنا الله بها للعبادة والايمان به والتزوّد بالعمل الصالح كالصبّر واقامة العبادات التي تُدخل صاحبها الجنّة، وبينّ كتاب الله ابتلاء أيوب فذهب كُل ما يملكه من نعّم وخيرات وقد بقيّت زوجته بجانبه التي بقيّت تخدمه طيّلة فترة مرضه ولم تتخلى عنه فكانّت نعمّ الزوجة المُخلصة التي عوضهم الله بصبّرهم خيراً وقد استمر هذا البلاء ثمانيّة عشر عاماً، وورد ذكر أيوب في الآية الكريّمة، ( وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) والتي وردت في سورة الأنبياء.

كم كان عمر سيدنا أيوب عندما مرض

أوحى الله لأيوب أن يضرب الأرض برجليه مرتيّن والذي خرج منه نبع اغتسّل به نبيّ الله أيوب فذهبت علامات مرضه بعد شربّه للمرة الأولى ثم شربّ من النبع مرة أخرى والتي ذهّب الله بها أوجاعه كافة قال الله، ( ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ ) فكان هذا سبباً في شفاء أيوب وقدرة الله عز وجل في ذهب البأس والمرض اذا صبّر العبد ووكّل أمره إلى الله وقد مكُن الله أيوب من جديد وقد وفاه الله نتيّجة صبره وعوضّه الله بأهله وضعفهم.

كم عمر سيدنا أيوب عند وفاته

وقد توفيّ أيوب في القرن الخامس عشر قبل الميلاد وهو أيوب بن موص بن رعويل بن العيص بن اسحاق بن ابراهيّم فيعود في نسبه لذريّة اسحاق وابراهيّم وأصبّح الكثير يضرب المثّل بصبّر أيوب كونه أحد الأنبياء الذيّن صبروا على عدة مصائّب ومتاعب الحياة ومنهم من قال أن صبر النبي أيوب كم سنة خمسة عشر عاماً وقد مكنه الله من جديد وعوضه الله خيراً.