كم سنة بقي يونس في بطن الحوت

elham
تعليم
elhamآخر تحديث : الجمعة 24 ديسمبر 2021 - 1:05 صباحًا

كم سنة بقي يونس في بطن الحوت ؟ هو أحد أنبياء الله عز وجل، والذي بعثه للناس لإخراجهم من الظلمات إلى النور، وكانت دعوته في نيوي، وهي دولة العراق اليوم، وقد بعث الله أنبيائه لهداية الناس جميعاً، فالهداية من الله وحده لا شريك له، ولا دخل للبشر فيما يدخله ربهم إلى قلوب الناس من هداية، فهو الذي بنى قاعدة الإيمان والهداية في كتابه العزيز على أساس واحد وهو أن لا أحد يستطيع هاية أحد إلا بمشيئة الله سبحانه وتعالى، وقد ابتلع الحوت سيدنا يونس عليه السلام، وفي هذا المقال سنتعرف إلى كم سنة بقي يونس في بطن الحوت ؟

قصة سيدنا يونس في بطن الحوت

إنه نبي الله يونس عليه السام، وأخيه النبي بنيامين، والذي أرسله الله لقوم العراق، حيث أنهم كانوا يعبدون الأصنام، وأشركوا بالله عز وجل، فكان إرسال يونس لهم هو رحمة ربانية لتخرجهم من ظلماتهم إلى نور يعبر أرواحهم، وينير لهم الطريق إلى دينهم القيم، وقد كُذِب هذا النبي شأنه شأن الأنبياء الأخرين من أقوامهم، فالتكذيب والتكفير هي شيمة من شيم الأقوام، واستمرت دعوته لقومه لسنوات طوال، فذكرت الكتب التي تحدثت عن قصة سيدنا يونس، أنه دعا قومه 33 عام، وفي تلك المدة لم يؤمن به من قومه إلا رجلان فقط، أدى ذلك إلى يأس سيدنا يونس، والرحيل عنهم إلى أن غشيت قومه سحابة سوداء تسببت في أن تابوا جميعاً إلى الله توبة نصوح.

كم سنة بقي يونس في بطن الحوت

إن اليأس قد تملك سيدنا يونس عندما رفض قومه الاستجابة له حينما دعاهم إلى عبادة الله، وترك الشرك، وعبادة الأصنام، حيث أنه استمر في دعوتهم جميعاً ما يُقارب الثلاثة وثلاثون عام متواصلة، ولم يؤمن به سوى اثنان من قومه، فأرسل الله عليهم عذاب، وسحب سوداء جعلتهم يلجؤون إلى الله للبحث عن التوبة النصوح، فتاب عليهم الله، والحوت من الحيوانات الضخمة، والذي يلتقم الإنسان فلا يبتلعه بل يستطيع أن يُجلس عشرة رجال على لسانه لضخامة حجمه، والذي لبث سيدنا يونس في بطنه ثلاثة أيام.

ما دعاء سيدنا يونس في بطن الحوت

إن الحكاية بدأت حينما خرج سيدنا يونس تاركاً قومه يئساً منه، فركب في السفينة التي اتخذت طريقها في البحر، وخلال سيرها هناك هبت عاصفة شديدة، وكان من عاداتهم آنذاك أنه إن جاءت عاصفة في البحر يقومون بإلقاء شخص في عرض البحر ليكون فدية عن الأشخاص الذين يركبون السفينة، وقرر من في السفينة أن يجروا قرعة ومن يقع عليه الاختيار سيكون هو كبش فدا لمن في السفينة، وفي المرة الأولى كان اسم سيدنا يونس. فقرروا أن يُعيدوا القرعة مرة أخرى، خرج اسمه للمرة الثانية، ومن ثم في الثالثة، فما كان منه إلا أن رمى نفسه في البحر فنجاه الله من الغرق في عرض البحر بإرسال حوت إليه إلتقمه، واللقمة تبقى عالقة دون أن تُبتلع وتُهضم، فبقي على قيد الحياة، بدأ خلال الفترة التي قضاها يستمع أصوات عديدة فعرف أنها تسبيح كائنات البحر، وأخذ بالتسبيح لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

تعرفنا في هذا المقال على كم سنة بقي يونس في بطن الحوت ؟ والذي لبث في بطنه ثلاثة أيام متتالية، وكان ذلك من قدرة الله عز وجل، ورحمته به، فهو من أنبياء الله الصالحين، والذين أرسلهم إلى قوم يعبدون الأصنام لهدايتهم، وكان إعجاز الله أن جعل الحوت يقذفه حياً على الشاطئ بعدما قضى مدة 3 أيام.