تفاصيل اغتيال حسن صياد خدايارى القائد بالحرس الثوري الايراني

أبرار شهوان
منوعات
أبرار شهوانآخر تحديث : الإثنين 23 مايو 2022 - 11:14 صباحًا

تفاصيل اغتيال حسن صياد خدايارى القائد بالحرس الثوري الايراني ، لا تزال إسرائيل تلعب بطريقة خبيثة في نظام الحكم السياسي في إيران لم يمر سوى أشهر على اغتيال قائد كبير فيها، حتى يأتي خبر اغتيال حسن صياد، ولا يزال الشارع الإيراني يطالب بهجوم كبير ومعاقبة قوية توجه لكيان إسرائيل الذي يصول ويجول على راحته في البلاد العربية والإسلامية.

تفاصيل اغتيال حسن صياد خدايارى القائد بالحرس الثوري الإيراني

ضجت الأخبار في جميع وسائل الصحف والإعلام إثر خبر اغتيال القائد الإيراني الكبير حسن صياد بالأمس يوم الأحد الموافق 22 مايو من عام 2022، وذلك بالتعرض المباشر لسيارته إطلاق نار كثيف في عمق الشارع الإيراني ويعتبر حسن الصياد من أبرز واهم القادة في الحرس الثوري الإيراني، وكانت عملية الاغتيال فيها نوع كبير من الجرأة التي لم تعهد عليها إيران من قبل لأنها وقعت في عز النهار في قلب أهم شوارع العاصمة طهران.

من هو حسن الصياد خداياري

من أهم وابرز الشخصيات السياسية في إيران فهو يمثل قائد بالحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس وكان من أنصار القضية الفلسطينية، تم اغتياله بالأمس بعد قيام شخصين على متن دراجات نارية القرب من سيارته التي كان يقلها وتصويب إطلاق النار عليه بطريقة مباشرة ومستمرة حتى تأكد من خبر وفاته، وأفادت مصادر إعلامية إيرانية أن منفذي العملية كانوا قد طوقوا الشارع بأكمله لمنع أي أحد من الدخول فيه غير الضحية.

“اغتيال” عقيد في الحرس الثوري الإيراني ب” خمس رصاصات”

أسرعت قوات الامن الإيرانية إلى مكان الحادثة بعد وصول أنباء باغتيال أبرز وأهم القادة في الحرس الثوري برتبة ” عقيد” من أجل التحقيق وتم التأكد أن العقيد تم ضربه بالنار بخمس طلقات عيارية وجهت إلى رأسه مباشرة، وبعد الأخذ والرد بين القادة في السياسة تم إصدار بيان رسمي من قبل الحرس الثوري الإيراني تشير فيه بالاتهام المباشر لإسرائيل أنها هي المسؤولة عن هذه العملية وتوعدت بالرد المباشر وسيكون قاسيا هذه المرة.

إيران تعتبر اغتيال قائد الحرس الثوري “عملا إرهابيا”

بعدما وقعت عملية الاغتيال في العاصمة طهران وبالأخص في أحد أهم شوارع العاصمة وهو شارع” مجاهدي السلام” من قبل شخصين تم التقاط صورا لهما عبر إحدى كاميرات الشوارع، وتبين أنهما كانا يستقلان دراجة نارية عملت على حصار حسن الصياد في داخل سيارته وتم إطلاق النار عليه ومن ثم مغادرة المكان فورا، أصدرت إيران من خلال مؤتمر صحفي لها تعلق على هذه العملية التي وصفتها بالإرهاب وانه ستتم المحاسبة عليه.

بيان صادر عن الحرس الثوري الإيراني

قام الحرس الثوري بإصدار بيان عاجل للتعليق على هذه الحادثة تم تأكيد خبر اغتيال الضابط والعقيد حسن الصياد بعد إصابته بخمس طلقات نارية في الرأس، ووضحت أنه من قام بتلك العملية النكراء هو عدو مباشر ورئيسي للثورة وهم من اتباع الاستكبار والإرهاب العالمي، ووضح أن قوات الحرس لن ترتاح ولا تهدأ حتى يتم القبض على المتسبب الحقيقي في هذه الهجمة الإرهابية، وخاصة انها جاءت بعد الإعلان عن القبض على شبكة تجسس خاصة بالموساد الإسرائيلي في إيران.