سبب وفاة الصحفي السعودي صالح الشيحي

أبرار شهوان
2022-06-07T11:15:38+03:00
السعودية
أبرار شهوانآخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2022 - 11:15 صباحًا

سبب وفاة الصحفي السعودي صالح الشيحي ، ضجت وسائل الإعلام والصحف السعودية بخبر وفاة الصحفي الشهير السعودي صالح الشيحي الحزين، وطالبت الكثير من الصحف الإخبارية ضرورة التحقيق في سبب الوفاة لأنه كان قبل أيام قليلة معتقل لدى السلطات السعودية، لأنه من الصحفيين الرافضين لسياسة محمد بن سليمان الغير عادلة.

سبب وفاة الصحفي السعودي صالح الشيحي

الشيحي هو أشهر الصحفيين السعوديين أصحاب الأفكار الإصلاحية في النظام  السياسي في المملكة، وهذا من أهم الأسباب التي دفعت قوات الأمن السعودي تلقي القبض عليه والتحقيق معه لأيام متواصلة، فكان خبر وفاته بالأمس صادم وحزين على كثير من زملائه في الصحافة والذين طالبوا بضرورة فتح باب التحقيق لمعرفة سبب الوفاة الحقيقي وخاصة أنه توفي في السجون السعودية، حيث أعلن أطباء أن سبب الوفاة هو إصابته بفايروس كورونا، الأمر الذي لم يصدقه الناس لأنه لم يكن يعاني من أية أعراض من مرض كورونا كما يزعم حاليا.

صالح الشيحي تويتر

ضجت جميع مواقع التواصل الاجتماعي باسم الصحفي السعودي عند خبر وفاته ، وزاد الأمر تعقيد عندما أعلنت وزارة الداخلية السعودية عبر حسابها الرسمي في بيان مهم أنَّ الصحفي صالح لا يزال على قيد الحياة ، ولكنه موجود في العناية المُركزة منذُ عشرة أيام بسبب شعوره بتعب مفاجئ، وقال الكثير من الصحفيين أنها مجر أخبار كاذبة لإبعاد الشبهات عن قوات الأمن السعودي في مقتل الصحفي صالح ، ولكن يبدو أنه بالفعل لا يزال على قيد الحياة ولكن وضعه الصحي صعب جدا ن وتم تحذير كل شخص ينشر مثل هذه الشائعات بأن يتلقى أقصى عقوبة من الشرطة.

زوجة صالح الشيحي

لم يعرف أي معلومات أو تفاصيل تتعلق بزوجة الصحفي صالح، لأنه من الملتزمين بالحفاظ على خصوصية عائلته وحياته  الأسرية، وكان اعتقال زوجها من أكثر الأخبار التي نشطت عبر عناوين التريند في الفترة الأخيرة بعد انتشار أخبار تفيد بوفاته داخل السجون السعودي، وكان طبيعة عمل صالح الشيحي ضمن توجهات الإصلاح التي تناقض طبيعة نظام الحكم في السعودية، حيثُ يقوم يومياً بنشر مقالات تتحدث عن مساوئ الحكم الملكي ويسلط الضوء على الكثير من مشاكل وهموم الشعب السعودي التي يرغب في حلها جميعها.

وفاة صالح الشيحي

لقد ثارت موجة غضب كبيرة بين النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي التي بانتشار خبر وفاة الصحفي المعتقل لدى قوات الأمن السعودي داخل المعتقل، وكانت قد صرحت وزارة الداخلية من خلال بيان صحفي لها أنها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، وانها تعهدت بإلحاق العقوبة بكل شخص يقوم بنشر الشائعات لإيقاع قوات الأمن السعودية داخل دائرة الاتهام في هذه القضية، وكان السبب وراء اعتقاله تسليط الضوء على أغلب قضايا الفساد التي تتعلق بحكام ومسؤولين في الحكم السعودي.