سبب وفاة غريب عسقلاني

أبرار شهوان
2022-06-22T11:54:04+03:00
منوعات
أبرار شهوانآخر تحديث : الأربعاء 22 يونيو 2022 - 11:54 صباحًا

سبب وفاة غريب عسقلاني ، لقد حزن الشعب الفلسطيني صباح اليوم بفقدان أهم أيقونة في الأدب العربي الفلسطيني الروائي الكبير غريب عسقلاني عن عمر يناهز 74 عاما، مما زاد اسمه عبر محركات البحث من أجل معرفة سبب الوفاة الحقيقي له والتعرف على كافة تفاصيل حياته اليومية وما هي أهم المؤلفات الأدبية الشهيرة الخاصة به.

سبب وفاة غريب عسقلاني

بعد إعلان خبر وفاة الروائي والأديب الفلسطيني الكبير غريب عسقلاني وذلك اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 74 عاما، الروائي الذي ولد في غزة ونشأ وترعرع فيها ، زاد البحث عنه لمعرفة سبب الوفاة الحقيقي له حيث توفي قضاء الله وقدره ولم يكن يعاني من أية أمراض، حقق مسيرة أدبية طويلة مليئة بالروايات والقصص والمؤلفات الجميلة حيث أصدر خلالها أعمالا أدبية متنوعة، وتم بالفعل ترجمة الكثير منها بأكثر من لغة منها الإنجليزية والفرنسية والروسية والألمانية والإسبانية، واستطاع أن يحقق قاعدة كبيرة من المثقفين والكتاب الذين استفادوا من خبرته الطويلة في الأدب.

اقرأ أيضا…سبب انتحار مصطفى توكل

غريب عسقلاني ويكبيديا

ولد إبراهيم الزط الروائي الشهير باسم غريب عسقلاني في شهر إبريل عام 1948 وتوفي في شهر يونيو من عام 2022 أي عن عمر يناهز 74 عاما، ولد في مدينة المجدل ولكنه تم تهجير عائلته منذ أيام النكبة الفلسطينية إلى مخيم الشاطئ بغزة وكان لم يتجاوز العام الواحد من عمره، درس تخصص الاقتصاد الزراعي من كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية وتخرج منها عام 1969، كان طموحه الدراسي عالي حيث  أكمل دراسته فحصل على دبلوم الدراسات العليا الإسلامية عام 1983 من معهد البحوث والدراسات الإسلامية من محافظة القاهرة .

اقرأ أيضا…من هو محمد صديق المنشاوي ويكيبيديا وسبب وفاته

أعمال الروائي غريب عسقلاني

نجح الروائي العظيم في أن يكون مشواره الثقافي مليء بالأدبيات والذوق الثقافي العالي، حيث كان يتمتع بشخصية قوية صريحة في كلمة الحق دون أن يخشى من أحد، كان له دور هام عندما تولى منصب نائب رئيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في الفترة ما بين عامي 1987 حتى عام 2005، لقد ترك بصمة كبيرة في مجال الثقافة والأدب والذي يشكل من أهم المواريث للأجيال الفلسطينية القادمة، كان دوما يهدف على تنمية شريحة الشباب بشكل مثقف من أجل حمل هم البلاد.

نعي المثقفين بوفاة غريب عسقلاني

لم يبق أحد من شريحة المثقفين أو كل شخص تعرف عليه وتعامل معه أو استمتع بقراءة جزء من كتاباته وروايته إلا وقد نعاه بعبارات مليئة بالحزن ولآسى على فقدان هذا الرمز العظيم، وتأثر الكثير من الناشطون الذين نشروا له الكثير من الصور عبر منصات التواصل الاجتماعي وهاشتاق فلسطين تودع المثقف، وقد تفاعل مع هذا الخبر عدد كبير من الناس من مختلف الدول العربية والأجنبية.

كلمات دليلية