حكم قول جمعة مباركة ابن باز

elham
اسلاميات
elhamآخر تحديث : الإثنين 3 يناير 2022 - 8:41 مساءً

حكم قول جمعة مباركة ابن باز، إن يوم الجمعة يوم مقدس بالنسبة لكافة المسلمين، وهو اليوم الي خُلق فيه آدم عليه السلام، لذلك هو يوم مقدس لكل مسلم، وتقام فيه العديد من الشعائر الدينية، والتي جعلت من هذا اليوم يوم عظيم، فمن البشعائر التي يقومون بها، هي: قراءة سورة الكهف، وصلاة الجمعة، وتجتمع العائلة في هذا اليوم جميعها على سفرة واحدة لأنه يوم إجازة أسبوعية في جميع دول المسلمين التي تحكم بالشريعة الإسلامية، وقد شاع بين المسلمين التهنئة في يوم الجمعة، فما هو حكم قول جمعة مباركة ابن باز.

حكم التهنئة بجمعة مباركة

لقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يعتبرون يوم الجمعة مقدس ويقومون بالعديد من الأعمال التي من بينها قراءة الكهف في هذا اليوم، والصلاة على النبي، وصلاة الجمعة؛ فقد حرصوا على القيام بالعديد من الأعمال في هذا اليوم لأنهم أعلم من أي شخص غيرهم بفضله، وبركته، والأولى بنا أن نتبع السلف الصالح بما كانوا يقومون به من حفاظ على شعائر هذا اليوم الذي تميزه قدسيته، فعلى كل من المسلمين أن يقوم بما قاموا به، لذلك فقد ذهب جمهور الفقهاء بالنسبة للتهنئة بيوم الجمعة إلى أن:

حكم قول جمعة مباركة ابن باز - عرب ويب

  • لا نحدث بشيء لم يفعله السلف الصالح، خاصة التهنئة بيوم الجمعة، فإن هذا الأمر لا صحة فيه، وما جاء عن الصحابة ورسولنا الكريم يُؤخذ به، وما نهونا عنه ننتهي عنه.

شاهد أيضاً: حكم طلب العلم في الاسلام

ما هو حكم قول جمعة مباركة ابن باز

إن ما جاء في السنة النبوية، والأحاديث الصحيحة من عمل عن نبينا الكريم نأخذ به، وعلينا أن نقوم بما سمعنا عنهم، وأما ما لم يكن في السنة النبوية، وقد عمله من جاء بعد صحابة رسول الله فعلينا أن نتحرى ذلك، وأن لا نعمل بما أُبتدع في ديننا، فالدين الإسلامي قد حثنا على اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم، والعمل بكل ما جاء في القرآن الكريم، والسنة النبوية. فالإسلام أخرج الإنسان من الظلمات إلى النور لذلك عليه أن لا يعمل إلا بالنور الذي أرشدنا إليه، وحكم القول:

  • بدعة لا يؤخذ بها عملاً بما جاء في الحديث: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد).

فتوى ابن عثيمين في قول جمعة مباركة

لم يجيز أي من الأئمة المسلمين قول جمعة مباركة على أي حال من الأحوال، لأن ذلك من البدع التي ابتدعت في ديننا، لذلك علينا العمل بكل ما جاء في السنة وبالأحاديث النبوية الشريفة، فإن التهنئة بيوم الجمعة هو بدعة، ومن الواجب تعظيم شعائر هذا اليوم، ولكن يجب أن لا نُبالغ في ذلك. فهي من البدع التي استحدثت في الدين، وكثير من الأعمال التي ينهانا عنها الفقهاء وعلماء المسلمين على اعتبار أن كل بدعة ضلالة، وإن الضلالة مدخل إلى النار.

وش أرد إذا أحد قال لي جمعة مباركة

إن الرد على الآخرين فن لا يتقنه الجميع، بل البعض يجهل الردود المناسبة في بعض المواقف، ولأن قول جمعة مباركة هو بدعة فلا بد من تحري الرد المناسب على من يقوم بقول هذه العبارة، فإن أغلب الفقهاء قد حذروا من تناقل البدع، والعمل بها، والرد على هذه الجملة:

  • ربي يبارك عمرك.
  • تسلم يا الغالي.
  • يبارك فيك وفي دينك.
  • مباركة عليك وعلينا.

الأعمال المستحبة في يوم الجمعة

عمل الصحابة رضوان الله عليهم باتباع نبينا الكريم بكل ما كان يقوم به من أعمال، وإن اتباعه هو أمر دعانا له الإسلام، فمن الأفضل أن نستغل هذا اليوم بالدعاء، ففيه ساعة يُستجاب بها الدعاء، وأن نكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، واستغلاله بالتقرب إلى الله بالأعمال الحسنة، والذكر الحسن، فالله عز وجل أكرمنا بالكثير من الفضل والنعم التي تفضل بها علينا، ومن الأعمال المستحبة في يوم الجمعة:

  • عدم قول جمعة مباركة لأنه بدعة.
  • الإكثار من الصلاة على النبي.
  • الاستغفار.
  • الدعاء وذكر الله.
  • الاغتسال وقص الأظافر.

تحدثنا في مقالنا عن حكم قول جمعة مباركة ابن باز، والذي قال بأنه غير مشروع التهنئة بيوم الجمعة؛ فذلك لم يرد عن النبي صلوات الله عليه، فهي بدعة في ديننا.